الحرب الروسية الأوكرانية وانعكاسها على موارد الطاقة العالمية (الاتحاد الأوربي نموذجاً)

  • 24 Sep 2022
  • الأبحاث الجارية - الحقوق

الباحثون المشاركون

د. خالد البطران

تاريخ القبول

اجتمــاع مجلس البحث العلمي والدراسات العليا رقــم 9 تاريخ 22/8/2022

 


الملخص

تعد الطاقة من المتغيرات التي تأخذ دوراً كبيراً في طبيعة العلاقات بين الدول، وهذا ما ينطبق على روسيا في طبيعة علاقاتها مع معظم دول العالم ولا سيما الدول الأوروبية التي تعتمد على الطاقة الروسية.

وتعمل الدراسة على بيان كيف ساهمت الأزمة الأوكرانية في إنتاج أزمات متتالية تمثلت أكبرها في حدوث انكماش اقتصادي عالمي، غير أن الحرب بينها وبين روسيا في شباط ٢٠٢٢ أفرزت أزمة بموارد الطاقة العالمية.

وتسعى الدراسة إلى بيان أسباب الحرب الروسية-الأوكرانية وكيف انعكست تلك الحرب على جميع الأطراف المتحاربة، فأوكرانيا ستخرج بحصيلة ديون ضخمة للاتحاد الأوروبي وللولايات المتحدة الأمريكية، كما أن انسحاب الشركات الغربية من روسيا وتقييد نظام التعامل المالي الروسي، سينعكس عليها مستقبلاً.

وكما أن دول الاتحاد الأوروبي تعاني من ارتفاع أسعار الطاقة لديهم وأزمة الغاز والتضخم، علماً أنه قبل الحرب كان هناك انخفاض بأسعار الفائدة وديون ضخمة لدول أوروبية.

وتوصلت الدراسة إلى أن تلك التداعيات ستدفع أوروبا في بحثها عن بديل للطاقة الروسية، من دول أخرى أو بديل الطاقة المتجددة، كما أنه لم تعد ألمانيا وفرنسا مسيطرة على الاتحاد الأوروبي وهذا يؤدي إلى خلل في توازن القوى داخل الاتحاد، وذلك يدفع دول الاتحاد في إعادة النظر بمنظومة سياستها الدفاعية.